رؤية لمستقبل الاستثمار العقاري في الشرق الأوسط

الانتقال من اقتصاديات الدول الى اقتصاديات المدن

حسين ابو بكر عبد الظاهر

قراءة وتوقع للمستقبل

مما لا شك فيه ان الأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط والعالم أجمع أصبح أشد تعقيدا وأصبح من الصعب جدا توقع المستقبل في ظل الاحداث السريعة التي تمر بها البلاد , ولكن هناك دائما قراءة ممكنة بطريقة غير تقليدية والتي يقوم بها عادة رواد الأعمال الناجحين مثل بيل جيتس والذي كانت له رؤية مستقبلية , وكانت هي تحول العالم الى استخدام تكنولوجيا المعلومات فضحى بكل شيء في سبيل تحقيق هدفه ليكون من أوائل مقدمي المنتجات والخدمات في ذلك المجال , وفي السطور التالية سنذكر أهم توقعاتنا الخاصة بالشرق الاوسط على وجه الخصوص والعالم على وجه العموم .

الانتقال من اقتصاديات الدول الى اقتصاديات المدن 

نستطيع تخيل أن العالم اصبح بلا حدود في ظل ندرة الموارد سيكون من الضروري لكل دولة اختيار أو بناء مدينة مؤمنة بالكامل لتكون هي العاصمة الادارية ومدينة مؤمنة نسبيا لتكون هي العاصمة التجارية فمهما حدث من أحداث واحتجاجات تهدد استقرار تلك الدول فستكون تلك المدن في أمان من تلك الأحداث وستظل تلك الحكومات قادرة على ادارة موارد تلك الدول وان كانت غير مستقرة .

ومما سبق سنجد أن السباق والمنافسة ستكون بين مدن وليست دول , وستتميز تلك المدن بكل ما يدعمها من حماية وأمن وخدمات وتكنولوجيا دون بقية المدن والمقاطعات في نفس الدولة .

اختفاء الشركات والاستثمارات المتوسطة ليكون هناك شركات عملاقة وشركات أخرى صغيرة تقدم لها الدعم اللوجستي

في ظل الظروف التي يمر بها العالم سياسيا واقتصاديا وحتى اجتماعيا اصبح الاستثمار اكثر صعوبة خصوصا على الشركات المتوسطة في ظل المنافسة الكبيرة , اما المؤسسات و الشركات الكبيرة ففرصة بقائها كبيرة مما يعطي للشركات الصغيرة ايضا فرصة للبقاء في ظل خدمة الشركات الكبيرة , وقد بدأت فعلا ظاهرة اختفاء الشركات المتوسط في الكثير من الاسواق سواء كان ذلك بسبب قوانين الدول وتدخلها أو بسبب معطيات السوق التي لم تجعل لها مكانا في السوق .

التحول من الاعتماد على العملات الورقية الى العملات الالكترونية

العملات الورقية فقدت وزنها و غطائها في معظم الدول واصبح المستثمرين في حاجة الى عملة لا تعتمد على دولة بعينها ولا يتحكم فيها أي قوة ايا كانت , وخلال الفترة القادمة من المتوقع ان تتهاوى العملات الورقية بعد ان تتعرض الدول الى ازمات اقتصادية او اي ازمات اخرى سينكشف بعدها مدى ضعف وهشاشة عملاتها الورقية .

الاتجاه الى الصناديق والمحافظ العقارية

سيحتاج الاستثمار العقاري في العواصم الادارية والتجارية الى رؤوس اموال كبيرة قد لا يكون من السهل على أي مستثمر توفيرها بسهولة , مما سيجعل فكرة تأسيس صناديق استثمارية عقارية هي الحل لتوفير فرصة لأي مستثمر يريد الدخول في مجال الاستثمار العقاري الأكثر أمانا .